مصفاة حمص تصمد رغم الهجمات

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/features/597/

بالرغم من تعرض مصفاة حمص، ثاني مصفاة لتكرير النفط في سورية، لأكثر من 30 هجوما خلال سنوات الأزمة، إلا أنها ما زالت تعمل بطاقتها القصوى، سعيا لتلبية احتياجات المواطنين والمعامل.

أقيمت هذه المنشأة في خمسينيات القرن الماضي بطاقة تكرير تصل إلى مليون طن من النفط الخام، وقبيل اندلاع الأزمة استطاعت أن تكرر 5 ملايين طن من النفط الخام والثقيل سنوياً، ولكن خلال الأزمة تراجع مردود المصفاة بنسبة 20 بالمئة.

وتعمل مصفاة حمص حاليا بطاقتها القصوى رغم استهدافها ورغم التغيرات التي طرأت على واقع إنتاج النفط السوري الذي تراجع بالمجمل ودفع بالحكومة السورية إلى استيراد النفط الخام كي تغطي حاجة سوقها المحلية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

مباشر.. استعراض للطيران الحربي في معرض "الجيش 2017" في ضواحي موسكو