الغزيون.. دعم للفصائل ورغبة في التهدئة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/features/522/

الناس ليسوا من حجارة ، بل من لحم ودم، وهنا في حي الشجاعية الذي أزاله الجيش الإسرائيلي عن وجه الأرض، تشردت العائلات وتوزعت على طول قطاع غزة، ومع ذلك ما زال الكثيريون يؤيدون الفصائل.

من يؤيد ومن يعارض، كلاهما يعلن موقفه بحرية، والمعارضة هنا منبعها إدراك المواطنين أنهم الذين يدفعون الثمن، هذه الحرب تم إشعالها لمعاقبة المواطنين العاديين، الذين تعتبرهم إسرائيل الحاضنة لمقاتلي الفصائل الفلسطينية، لكن من خسر نصف عائلته، يسكنه هاجس فقدان نصف العائلة الآخر.

الحوارات بين المواطنين كثيرا ما تعكس تبايناً في وجهات النظر، فهناك من دفع ثمناً باهظاً وما زال يؤمن بضرورة القتال والتصدي، وهناك من يصرخ بأعلى صوته "لقد تعبنا، لا نرغب في العودة إلى الحرب".

المزيد في تقريرنا المصور