بوتين للفنانين: هناك تكافل خفي بين الفنانين والسياسيين

الثقافة والفن

بوتين للفنانين: هناك تكافل خفي بين الفنانين والسياسيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jixr

اختتم منتدى بطرسبورغ الثقافي أعماله (16-18 نوفمبر)، حيث تزامنت فعاليات المهرجان هذا العام مع مناسبتين مهمتين.

حيث صادف المنتدى الذكرى المئوية لثورة أكتوبر (1917-2017)، و135 عاما على مولد المؤلف الموسيقي الروسي الشهير إيغور سترافينسكي (1882-1971).

وبهذه المناسبة، عرض مسرح المارينسكي باليه "بتروشكا" لسترافينسكي، برؤية جديدة تقترب إلى إعادة الصياغة وسط المنتدى الثقافي، الذي أقيم بحضور أكثر من 20 ألف مشارك من الفنانين والمثقفين من جميع أنحاء العالم.

وتضمن المنتدى إلى جانب الحفلات والمعارض حلقات حوار وموائد مستديرة، لعل أهمها تلك التي اجتمع فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برموز الثقافة والفنون في روسيا لمناقشة المشكلات الثقافية والفنية الملحة.

وكانت أولى القضايا التي تحدث عنها الرئيس الروسي دعم الأطفال الموهوبين، الذين يتعين عليهم العمل لساعات طويلة منذ نعومة أظفارهم، للحصول على نتائج في مرحلة متقدمة في شبابهم.

وقال الرئيس بوتين إن "التقاليد العريقة للباليه والموسيقى والمسرح الروسي، وسائر مؤسساتنا الفنية والثقافية العريقة، هي كنز وطني حقيقي بالنسبة لنا، فروسيا تشغل في هذه المجالات دورا رياديا بين الأمم، إن لم يكن الدور الريادي الأول. كذلك فإن عمل الشباب في مجالات الثقافة والفنون يتطلب قرارات وأفكارا مرنة، خارج الإطار الاعتيادي، كما يتطلب قدرة على التخلص من القوالب الجامدة، وتحضير المهنيين".

وفي حوار سابق مع وكالة تاس الروسية، قال فنان الشعب دينيس ماتسويف عضو المجلس الرئاسي لشؤون الثقافة، إنه تمكن من تغيير لوائح المؤسسات التربوية المتخصصة للموسيقيين مثل المدرسة المركزية للموسيقى التابعة لكونسيرفاتوار موسكو، أو المدرسة التابعة لمعهد جنيسين، لتقبل الدارسين في سن 4 سنوات، وليس في 12 سنة كما كان من قبل.

حيث كانت تلك القضية إحدى أهم القضايا التي طرحها الفنانون على الرئيس فلاديمير بوتين، والتي تعود لتحول المعاهد وأكاديميات الفنون إلى وزارة التعليم بدلا من وزارة الثقافة، ما أخضع الطلبة والأساتذة إلى قوالب تربوية جامدة تتطلب ملء الاستمارات، والحصول على موافقة على المناهج وغيرها.

من جانبه وافق بوتين على الفكرة من حيث المبدأ، بقوله إنه "متفق مع الفنانين، ويتفهم موقفهم"، ويرى بالفعل أن وجود المعاهد الفنية ضمن إطار وزارة الثقافة أقرب لها من وزارة التعليم، وسوف يسعى لتنفيذ ذلك في المستقبل، دون الحاجة إلى اتخاذ قرار الآن على عجل.

كما وعد بوتين، ردا على طلب المايسترو فاليري غيرغييف إنشاء مركز ثقافي فني ضخم في مدينة فلاديقوقاز بجمهورية أوسيتيا الشمالية (ألانيا)، بأنه على الرغم من أنه لا يعلم مصادر تمويل مشروع بهذه الضخامة، ولا يعلم المبالغ المطلوبة، إلا أنه سوف يعمل على إنشاء هذا المشروع في أقرب فرصة ممكنة.

وفي أحد اللقاءات، مازح الرئيس بوتين الفنانين بقوله إن "هناك تكافل خفي بين الفنانين والسياسيين، فالفنانون يبنون الجسور، بينما نحرقها نحن السياسيون، وهكذا دواليك بحيث يظل الجميع منشغلا.. إلا أننا الآن سوف نحاول قدر استطاعتنا الحفاظ على تلك الجسور الثقافية والفنية التي تبنونها".

المصدر: فيستي رو

محمد صالح

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. إحياء ذكرى عاشوراء في اليونان!