لأول مرة منذ نحو ألف عام.. نقل رفات القديس "صانع المعجزات" من إيطاليا إلى موسكو

الثقافة والفن

لأول مرة منذ نحو ألف عام.. نقل رفات القديس البطريرك كيريل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ius4

نقلت رفات أهم القديسين الأرثوذكس "نيقولا صانع المعجزات"،من مدينة باري الإيطالية إلى موسكو على متن طائرة خاصة، يوم السبت 21 مايو الجاري.

وكان في استقبال الرفات الآلاف من المؤمنين الأرثوذكس في مطار فنوكوفو بضواحي موسكو، حيث أقام المطران، أرسيني، قداسا بهذه المناسبة.

ثم نقلت رفاته إلى كاتدرائية المسيح المخلص بوسط موسكو، حيث تسلمها بطريرك موسكو وسائر روسيا، كيريل، في جو مهيب، حيث أقام مساء قداس العبادة.

وقد وجه البطريرك نداء خاصا إلى الرعية، حيث وصف نقل الرفات إلى الأرض الروسية بالحدث الفريد في تاريخ الدين الأرثوذكسي، ودعا المؤمنين إلى الاقتداء بسيرة القديس وعمل الخير.

المؤمنون يستقبلون رفات القديس

يذكر أن رفات القديس نيقولا صانع المعجزات، غادرت كاتدرائية البابا في مدينة باري الإيطالية لأول مرة منذ 930 عاما. وقد تم الاتفاق على نقلها إلى روسيا في اللقاء التاريخي الذي عقد، يوم 12 فبراير العام 2016، بين بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل والبابا فرنسيس.

جدير بالذكر أن الرفات محفوظة في صندوق خاص مصنوع من المعادن الثمينة يغطيه الزجاج الواقي، وقبل ذلك حفظت على مدى قرون في ضريح تحت لوح رخامي بوزن 30 طنا.

وكانت وسائل الإعلام قد أفادت في وقت سابق بأن مطران فولوكولامسك، إيلاريون، رئيس قسم العلاقات الخارجية في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، والأسقف، أنطوني سيفريوك، المشرف على الكنائس الأرثوذكسية الروسية خارج روسيا، كانا قد وصلا إلى إيطاليا ليقيما القداس عشية مغادر رفات القديس صانع المعجزات للمكان الذي حفظت فيه خلال 930 عاما.

يذكر أن القديس نيقولا (أو نيكولاي بالروسية)، الذي أطلق عليه الشعب الروسي لقب صانع المعجزات، مقدس في الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية واللوثرية والأنغليكانية. حيث ولد في القرن الثالث الميلادي في مدينة باتاري في إقليم ليكيا، وهي منطقة نائية تقع على حدود الإمبراطورية الرومانية، ثم انتقل مع أسرته إلى ميناء مير، حيث قضى بقية عمره.

وذاع صيته كصانع المعجزات منذ شبابه، حين ساعد الفقراء وأبرأ المرضى والضعفاء وعمل الخيرات. وكان من رعاة البحارة والمسافرين، وكان مثالا لعمل الخير وصنع المعجزات حتى أنه بات نموذجا بنيت عليه فيما بعد شخصية "سانتا كلوز".

وفي العام 1087 الميلادي، نقلت رفاته بأمر من البابا، أوربان الثاني، من مدينة مير بليكيا العثمانية إلى مدينة باري الإيطالية حيث شيدت له كاتدرائية فخمة.

المصدر:غازيتا. رو

يفغيني دياكونوف