مغنية أوبرا تتهم بالعنصرية لغنائها "عايدة" بالمكياج

الثقافة والفن

مغنية أوبرا تتهم بالعنصرية لغنائها
آنا نيتريبكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/obp0

وقعت مغنية الأوبرا الشهيرة، آنّا نيتريبكو، فريسة لانتقادات على موقع "إنستغرام" لنشرها صورا من عرض أوبرا "عايدة" لجوزيبي فيردي، التي قامت ببطولتها عام 2018.

جاء ذلك بسبب وضع نيتريبكو مكياج الشخصية، عايدة، ابنة الملك الإثيوبي، أموناصرو، ودهن بشرتها باللون الأسود. عرضت الأوبرا في نيويورك عام 2018، ونشرت آنّا نيتريبكو صورتها في مكياج عايدة من غرفة الملابس، وبعد نهاية موسم الأوبرا نشرت تسجيل الأوبرا.

اليوم، هاجم نشطاء "الرقابة السياسية" برسائل غاضبة من استخدام نيتريبكو للمكياج للتحول إلى شخصية إثيوبية وفقا للنص الأوبرالي، وطالبوها بالاعتذار.

لم تعتذر نيتريبكو، ليس من باب المواجهة أو الأمية السياسية، وإنما لأنها ببساطة لا تتخيل لعب دور عايدة بدون مكياج مناسب. ونتيجة لذلك انصبت لعنات وغضب المنتقدين على إدارة مسرح المتروبوليتان، التي اعترفت بما أسمته "أخطاء الماضي"، بل وقدمت قائمة من التدابير التي سوف تتخذها لتجنب مثل ذلك "الخلل السياسي"، وتحديدا سوف تضيف الإدارة إلى قائمة موظفيها متخصصين في مجال التنوع العرقي والإثني، وسيحصل جميع الموظفين على دورات تدريبية في القضاء على العنصرية ومنعها، وسيتم قبول المزيد من المتدربين غير البيض في فرقة مسرح المتروبوليتان هذا العام.

لقد وضع النقاد أداء آنّا نيتريبكو لدور عايدة إلى جانب أفضل من أدى هذا الدور على خشبة مسرح المتروبوليتان عام 1927، ليونتينا برايس، إحدى نجمات أوبرا المتروبوليتان، والتي كانت أول أمريكية من أصول إفريقية تصبح من مغني الأوبرا في الميتروبوليتان والولايات المتحدة الأمريكية.

ربما نسي المنتقدون أنه قبل عام مضى، وأثناء أداء نيتريبكو لدور "تاتيانا" في أوبرا "يفغيني أونيغين"على خشبة مسرح أوبرا متروبوليتان ذاتها، وهي أوبرا تدور أحداثها في روسيا، ظهر إلى جانب تاتيانا كورال المتروبوليتان، في دور الأقنان الروس، وبينهم مغنون من أصول إفريقية، ولم يكن ذلك محل أي انتقاد، كذلك لا يتذكر أحد ربما كيف قامت مغنية أوبرا سوداء رائعة بأداء دور ناتاشا روستوفا في أوبرا "الحرب والسلام" لبروكوفييف.

المصدر: كومسومولسكايا برافدا

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا