بلومبرغ تروج لخطة سورية فنزويلية للالتفاف على العقوبات الأمريكية

مال وأعمال

بلومبرغ تروج لخطة سورية فنزويلية للالتفاف على العقوبات الأمريكيةبلومبرغ تروج لخطة سورية فنزويلية للالتفاف على العقوبات الأمريكية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ivas

وضعت دمشق وكراكاس خطة لشحن النفط السوري إلى منطقة البحر الكاريبي عبر شركة وهمية روسية، وذلك للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على دمشق، حسب ما زعمت وكالة "بلومبرغ".

وذكرت الوكالة الاقتصادية في مقال نشرته يوم أمس الخميس أن فنزويلا، بموجب الصفقة التي لم تشهد النور، كانت ستشتري النفط السوري بخصم كبير عن مستوى الأسعار في السوق وتشحنه إلى مصفاة تكرير في جزيرة أروبا جنوبي الكاريبي، وبعد تكريره يشحن إلى الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

ونفت المصفاة في جزيرة أروبا بحسب "بلومبرغ" هذه المزاعم، كما أن تحقيقات الوكالة الاقتصادية لم تجد أثرا لشحنات نفط خام نفذت من خلال هذه الخطة. لكن شركة الوساطة الفنزويلية "أوليمير روبيرتي" أكدت مشاركتها في المفاوضات.

وادعت "أوليمير روبيرتي" أن المسؤولين السوريين عرضوا عليها المسألة في بداية عام 2012 وحينها أوصت الشركة بإبرام صفقة لمدة 5 سنوات لتوريد ما بين 50 و200 ألف برميل يوميا من النفط الخام السوري، فضلا عن تخزين 6 ملايين برميل، وكل ذلك للاتفاق على المقاطعة الأمريكية الأوروبية لسوريا، والتي تشمل مبيعات النفط.

وقال مصدران لـ "بلومبرغ" إن مديرين من الوحدة الأمريكية لشركة "بتروليوس دي فنزويلا" ومديرين من شركة "سيتجو للبترول" شاركوا آنذاك في المفاوضات، ورفضت "بتروليوس دي فنزويلا" التعليق على الأنباء، كما أن ممثل "سيتجو للبترول" أكد أن الشركة لم تبحث استيراد النفط من سوريا لتوريده فيما بعد للمصفاة في جزيرة أروبا، منوهة إلى أن الشركة تمتثل لقوانين العقوبات الأمريكية خلال إدارتها للمصفاة.

وفي منتصف عام 2016، وقعت "سيتجو للبترول" اتفاقا لإعادة تشغيل المنصفاة في جزيرة أروبا، الذي تبلغ قدرته الإنتاجية نحو 235 ألف برميل يوميا من النفط.

المصدر: "نوفوستي"

فريد غايرلي

توتير RTarabic