عملاق طاقة فرنسي ينضم لمؤيدي فرض عقوبات جديدة على ميانمار

مال وأعمال

عملاق طاقة فرنسي ينضم لمؤيدي فرض عقوبات جديدة على ميانمار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s7vd

طلبت مجموعة "توتال إنيرجيز" الفرنسية من الحكومتين الأمريكية والفرنسية دعم عقوبات مستهدفة ضد أموال النفط والغاز في ميانمار، وهي أكبر مصدر منفرد للدخل للقادة العسكريين في البلاد.

وفي رسالة إلى "هيومن رايتس ووتش" صدرت الخميس، قال الرئيس التنفيذي لشركة "توتال"، باتريك بوياني، إن الشركة تستخدم جميع الأدوات المتاحة لها لوقف تمويل المجلس العسكري الذي سيطر على حكومة ميانمار وحساباتها المصرفية في فبراير 2021، بما في ذلك تلك التي تتلقى مئات الملايين من الدولارات كل عام من حقل غاز يادانا.

وستستهدف العقوبات شركة ميانما للنفط والغاز المملوكة للدولة، وهي شريك في مشروع مشترك في جميع مشاريع الغاز البحرية في ميانمار، بما في ذلك "يادانا" مع "توتال" و"شيفرون وبي تي تي" التايلاندية. وتمتلك توتال حصة أغلبية في المشروع وتدير عملياتها اليومية، بينما تجمع ميانما الإيرادات نيابة عن الحكومة.

وقالت "توتال" إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هي وحدها التي ستسمح لها بوقف المدفوعات بالكامل.

وكتب بوياني أن "الشركة أبلغت السلطات الفرنسية والأمريكية بأنها تدعم تنفيذ مثل هذه العقوبات المستهدفة وطلبت رسميا من وزارة الخارجية الفرنسية إنشاء إطار عمل لها".

ويأتي حوالي 50% من العملات الأجنبية لميانمار من عائدات الغاز الطبيعي، مع توقع ميانما أن تكسب 1.5 مليار دولار من المشاريع البحرية وخطوط الأنابيب في 2021-2022، وفقا لتوقعات حكومة ميانمار.

وقال جون سيفتون، مدير شؤون آسيا في "هيومن رايتس ووتش": "حقيقة أن كلا من توتال إنيرجيز وجماعات حقوق الإنسان تدعم الآن العقوبات على عائدات الغاز في ميانمار يترك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بدون أي أعذار لتأجيل اتخاذ إجراء".

المصدر: "أ ب"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا