"بلومبرغ" تحذر من تداعيات تراجع حوالات العاملين في الخارج على اقتصادين عربيين

مال وأعمال

صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nmb1

حذرت وكالة "بلومبرغ" من تداعيات تراجع حوالات العاملين في الخارج على اقتصادات ناشئة تعتمد بشكل رئيسي على هذه العمليات في توفير العملات الأجنبية، ومن هذه الاقتصادات لبنان ومصر.

وقالت "بلومبرغ" إن موجة من فقدان الوظائف بين العمال الأجانب وإغلاق الحدود الدولية ستتسبب في الحد من التدفق السنوي للتحويلات المالية العالمية البالغ 690 مليار دولار.

ويأتي ذلك في وقت تحتاج فيه العديد من الاقتصادات الناشئة إلى تدفقات العملات الأجنبية من مواطنيها العاملين في الخارج، وتقول الوكالة إن لبنان وأوكرانيا والفلبين ومصر تعدوا من بين البلدان الأكثر تضررا بسبب انخفاض الحوالات.

وفيما يلي رسم بياني يظهر مدى اعتماد بعض الدول على حوالات العاملين في الخارج:

وتشير "بلومبرغ" إلى أن تدفقات التحويلات العالمية سجلت خلال السنوات الأخيرة مستويات قياسية، حيث أصبحت البلدان أكثر ترابطا.

وتتوقع منظمة العمل الدولية، أن تتراجع ساعات العمل بنسبة 6.7% على مستوى العالم في الربع الثاني من هذا العام بسبب أزمة فيروس كورونا.

وقالت إلينا ريباكوفا نائبة كبير الاقتصاديين في معهد التمويل الدولي في واشنطن، إن الصدمة الناتجة عن الفيروس التاجي ستؤثر على التحويلات، إذ أن تعاني بعض البلدان، التي يقيم فيها العمال المهاجرون بشكل مؤقت من أزمة كبيرة.

وعن أهمية الحوالات المالية بالنسبة لعدد من البلدان، تقول الوكالة، إن حوالات العاملين في الخارج تمثل نحو 12.5% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للبنان، الذي يعيش أزمة بسبب وجود نقص حاد في الدولار.

أما مصر فتشكل حوالات العاملين بالإضافة للسياحة مصدرا رئيسيا للعملة الأجنبية، وتشير "بلومبرغ" إلى أن الحوالات المالية تشكل نحو 8.8% من حجم الناتج المحلي الإجمالي.

ويتخوف خبراء من أن تراجع الحوالات وانخفاض عائدات السياحة عاملان سيساهمان في تراجع احتياطيات مصر الدولية.

المصدر: "بلومبرغ"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا