بانوراما

السودان إثنان.. والحرب والسلام على الميزان

السودان إثنان.. والحرب والسلام على الميزان

ما الذي تنذر به الأزمة المسلحة الجديدة بين السودانين الشمالي والجنوبي؟ وهل النزاع يتمحور حول المناطق المتنازع عليها وتقاسم العائدات النفطية أم أن الخلاف بين الخرطوم وجوبا أعمق وأوسع؟ كيف ستتصرف الأطراف الخارجية الرئيسية كأمريكا والصين والاتحاد الأفريقي؟

معلومات حول الموضوع:

بعد استيلاء قوات جنوب السودان على منطقة هيجليج الحدودية، الغنية بالنفط والعائدة لجمهورية السودان ، وما اعقب ذلك من تصعيد مسلح بين الشمال والجنوب وصلت كلتا الدولتين الى حافة حرب كبرى جديدة. هذه المخاوف تتأكد من خلال البيانات الشديدة اللهجة التي تطلقها الخرطوم بشأن ضرورة اسقاط حكومة جوبا وبشأن الطابع العدائي الملازم لجنوب السودان. وقد شطب تصاعد المواجهات المسلحة محاولات التفاوض لحل الخلافات الإقليمية ومشكلة اقتسام العائدات النفطية بين الدولتين السودانيتين. ومما يعقد الأوضاع اكثر دعاوى الطرفين في تأييد جماعات المعارضة الثورية سواء في الشمال او الجنوب. وبالإضافة الى هيجليج تحاول جوبا الزحف على ابيي. وتثير هذه المحاولات الجريئة من جانب جنوب السودان،  لحل المشاكل الإقليمية والبترولية بالقوة، الدهشة إنْ لم نقل أكثر. ذلك لأن جيش الجنوب الأقل تجهيزا والأضعف إعدادا من المستبعد ان يحقق ، بقواه الخاصة، نصرا  حربيا على الشمال. ثم ان استمرار المواجهات الحربية يعقد الوضع الإقتصادي المعقد أصلا في كلا البلدين، كما يسبب مشاكل انسانية عويصة.  ويرى بعض الخبراء والمحللين ان رئيس جنوب السودان يمكن ان يكون قد تلقى تعهدا بالدعم من قبل الولايات المتحدة التي هي المهندس الرئيسي لإستقلال بلاده.  فعلى الرغم من استنكار واشنطن ولندن لاحتلال منطقة هيجليج من قبل قوات الجنوب فإن السلطات في جوبا واثقة من ان الغرب لن يمارس ضغطا جديا عليها. الأمر الذي يحول دون العمل على الصعيد الدولي، من خلال مجلس الأمن مثلا، لوقف العمليات القتالية بأسرع ما يمكن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.