انعقاد مجلس التعاون الخليجي وسط مخاوف من التفكك

اخبار العالم العربي

انعقاد مجلس التعاون الخليجي وسط مخاوف من التفكك AFP
انعقاد مجلس التعاون الخليجي وسط مخاوف من التفكك

بدأت اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر/ كانون الأول القمة الـ34 لمجلس التعاون الخليجي بالكويت وسط خلافات حادة حول مقترح المملكة العربية السعودية الرامي إلى تكوين اتحاد بين الدول الأعضاء في المجلس.

أمير الكويت: المنطقة لن تنعم بالسلام إلا بتطبيق إسرائيل قرارات الشرعية الدولية

وعبر أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمة افتتح بها أعمال الدورة الـ34 للمجلس، عن ارتياح دول المجلس لاتفاق جنيف التمهيدي حول البرنامج النووي الإيراني معربا عن أمله بأن يحقق هذا الاتفاق له النجاح ليقود الى اتفاق دائم يبعد عن المنطقة شبح التوتر.

وأكد الصباح أن المنطقة لن تنعم بالسلام إلا بتطبيق إسرائيل قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة. وقال إن مجلس الامن الدولي وقف عاجزا عن وضع حد لإنهاء الكارثة الإنسانية في سورية.

الجربا: لا مكان لنظام الأسد في سورية

وقال أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي حضر أعمال القمة الخليجية، أنه لا مكان لنظام بشار الأسد في سورية.

وأضاف الجربا "نحن ذاهبون الى جنيف-2 لتخليص بلادنا سورية من الدمار". وتابع: "لا نريد ان تكرر مأساة العراق في سورية".

تباين المواقف الرسمية لدول مجلس التعاون حول الاتحاد الخليجي

واقترح العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قبل سنتين إقامة اتحاد أقوى مع  البحرين والكويت وقطر و سلطنة عمان و الامارات العربية المتحدة حيث من المتوقع أن تكون الخطة واحدة من القضايا الرئيسية التي ستناقش في القمة.

وقد لقي اقتراح العاهل السعودي معارضة من سلطنة عمان التي أعلنت على لسان وزير خارجيتها يوسف بن علوي السبت الماضي في مؤتمر بالبحرين عن رفضها  بشكل مطلق لفكرة قيام أي اتحاد في المنطقة، وأضاف الوزير أن عمان ستنسحب من هذا المشروع في حال تمت الموافقة عليه .

وفي حين صعدت عمان من لهجتها الرافضة للمشروع ، قال مدير المخابرات السعودي الأسبق تركي الفيصل في البحرين إن لعمان كامل الحق في التعبير عن وجهة نظرها، وقلل من إمكانية عرقلة السلطنة لمشروع الاتحاد الذي يبقى أمرا حتميا ولعمان أن تختار الالتحاق أو عدم الالتحاق به.

وتباينت المواقف الرسمية الأخرى لدول مجلس التعاون الخليجي بين الحذر والتأييد، فأكد رئيس الوزراء البحريني خلفية بن سلمان آل خليفة أن "الوقت قد حان لقيام الاتحاد الخليجي دون تأخير أو إبطاء، الاتحاد ملاذ آمن له أبعاد سياسية واستراتيجية ترقى إلى الطموح الذي تتطلع إليه شعوب دول مجلس التعاون". وفيما رحبت البحرين بالمقترح السعودي، أكدت الكويت عبر وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وزير الصحة الكويتي، الشيخ محمد عبد الله مبارك الصباح أن " الاتحاد الخليجي يحتاج إلى روية ومزيد من البحث والدراسة وأخذ آراء الجميع" حيث استبعد اقرار الاتحاد في القمة الخليجية المقررة بالكويت.

ويرى محللون أن أسباب الخلاف بين عمان والسعودية تعود بالأساس إلى استضافة عمان لمحادثات سرية بين مسؤولين ايرانيين وأمريكيين ساعدت في التوصل إلى اتفاق نووي الشهر الماضي حسب ما كشف عنه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وهو اتفاق أثار سخط السعودية.

 المصدر:RT + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.