مناف طلاس: المسؤولية الكبرى تقع على عاتق السلطة.. والجيش يخوض معركة لا تعبر عن مبادئه

اخبار العالم العربي

أعلن العميد مناف طلاس، اعلى مسؤول عسكري سوري يعلن انشقاقه، انه في باريس ويأمل بقيام "مرحلة انتقالية بناءة" في سورية.

وقال طلاس يوم 17 يوليو/تموز في أول بيان له منذ اعلان انشقاقه "ان المسؤولية الكبرى تقع على عاتق السلطة التي كان من واجبها صون الوطن وحماية الشعب باحتضان معاناته، ضمن سياسة عقلانية، توافقية، بناءة تمتد الى جذور المشاكل، لا بمواجهته بعنف لم نشهده من قبل مهما كانت الاسباب".

واكد طلاس انه "وبكل إخلاصي لوطني ولقناعاتي، حاولت مراراً و تكراراً خلال العام والنصف الماضي أن أقوم بواجبي دون أن أصل إلى نتيجة، فلم أنافق النظام ولم أشارك أو أقبل بحلٍ يوصل البلاد إلى الوضع المأسوي الذي يتخبّط فيه"، مؤكدا "كذلك لم أخن العهد العسكري، بل ظللت وفيّاً للمناقبية العسكرية و للمبادىء الأخلاقية التي تختزنها المؤسسة العسكرية، التي تجسّد حب الوطن، وحدته وكرامته في الدفاع عنه وعن شعبه".

وتابع القول "عندما أتّخذت موقفي، ورفضت المشاركة في الحل الأمني، عُزلت، واتّهمت، وخُوّنت ولكن ضميري وإيماني المطلق دفعاني إلى التنديد بهذه الحلول المدمّرة والإبتعاد عنها والمثابرة مع العديد من الأطراف الوطنيّة على الأرض لإيجاد مخارج منصفة تتفادى العنف وهدر الدماء لأي عذر من الأعذار أو شكل من الأشكال".

واضاف "بما ان الاضرار والفوضى والمآسي تتزايد مع مرور الزمن اتمنى وقف اراقة الدماء والخروج من الازمة عن طريق مرحلة انتقالية بناءة تضمن لسورية وحدتها، استقرارها وامنها وتضمن لشعبها الغالي تطلعاته المحقة". واضاف "لا يسعني الا ان اعبر عن غضبي وألمي في زج الجيش في خوض معركة لا تعبر عن مبادئه، معركة كان الامن سيدها وقرارات ظلم بها شعبا وجنودا". واكد "انا هنا اليوم من دون أجندة، وجاهز كاي فرد سوري عادي دون اي طموح اخر على تأدية كامل واجب المواطن في المساهمة بما في وسعي، كسائر الذين يبحثون عن حل يتناسب مع قناعات وتطلعات هذا الشعب الذي قدم الكثير من التضحيات للوصول الى مستقبل افضل".

وأوضح ان الظروف المعقّدة لخروجه أدّت إلى التأخّر بالادلاء بالتصريحات، متوجها بالشكر الى كل من قدّم المساعدة في هذا المجال، دون يشير الى المزيد من التفاصيل.

ومناف طلاس هو نجل العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع الاسبق الذي كان صديقا قديما للرئيس الراحل حافظ الاسد والد الرئيس الحالي. كما كان مناف طلاس صديق الطفولة لبشار الاسد. وكان عميدا في الحرس الجمهوري.

المصدر: فرانس برس

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.