تركيا ترفض تسليم طارق الهاشمي

اخبار العالم العربي

رفضت السلطات التركية تسليم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي  تجري محاكمته غيابيا في بغداد  وصدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية  من الانتربول، بعدما اتهمه القضاء العراقي بالضلوع في عمليات الارهاب في البلاد.

ونقلت وكالات الانباء التركية عن بيكير بوزداك نائب رئيس الوزراء التركي يوم الاربعاء 9 مايو/ايار قوله: "نحن لا نسلم الناس الذين ايدناهم منذ البداية".

وكانت الشرطة الجنائية الدولية "الانتربول" قد اصدرت الثلاثاء 8 مايو/أيار مذكرة اعتقال بحق طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي وذلك استنادا لطلب من القضاء العراقي الذي يتهمه بالارهاب وبإدارة فرق اغتيالات ضد أفراد امن ومسؤولين حكوميين.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، وقبل صدور مذكرة الاعتقال الدولية بحقه، دعا الهاشمي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى رفع يده عن القضاء العراقي لضمان نزاهته، مؤكدا برائته من التهم الموجهة اليه.

واعلن الهاشمي أنه سيمثل أمام أي محكمة، حتى لو كانت في بغداد، في حال توفر القضاء العادل غير المسيس.

فيما اكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان فور صدور مذكرة الاعتقال الدولية  التزام بلاده بدعم الهاشمي وقال: "نحن كنا ولا نزال وسنبقى نقدم دعمنا لطارق الهاشمي".

وكان نائب الرئيس العراقي قد ترك في ديسمبر/كانون الاول 2011 بغداد بشكل عاجل  وتوجه الى اقليم كردستان العراق واقام بعض الوقت في "ضيافة" الرئيس العراقي في هذا الاقليم ، ثم سافر من هناك الى كل من قطر والسعودية . ويوجد في الوقت الحالي في تركيا.

المصدر: وكالة "نوفوستي"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.