مدفيديف وانجازاته في منصب الرئاسة في روسيا

اخبار روسيا

مدفيديف وانجازاته في منصب الرئاسة في روسيا

يترك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مقعد الرئاسة يوم 7 مايو/أيار، بعد قضائه فترة رئاسية واحدة في الكرملين.

ويتسائل المحللون هذه الأيام ما عن أهم الأحداث خلال رئاسة مدفيديف للبلاد وانجازاته التي ستبقى في ذاكرة الشعب الروسي وأبرز خطواته على الساحة الدولية.

ويعتبر كثير من المحللين أن من أهم أحداث فترة رئاسة مدفيديف، قيام روسيا بمساعدة أوسيتيا الجنوبية أثناء تعرضها لهجوم من جانب جورجيا في أغسطس/آب 2008،  وصد القوات الجورجية.

وواجه مدفيدف تصعيد الوضع حول جمهوريتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا اللتين أعلنتا انفصالهما عن جورجيا في بداية تسعينيات القرن الماضي، منذ الايام الأولى بعد توليه السلطة في البلاد في مايو/أيار عام 2008. واعتبر كثيرون ان محاولة جورجيا لإستعادة سيطرتها على أوسيتيا الجنوبية بالقوة، جاءت بمثابة اختبار للرئيس الجديد. وعلى الرغم من موقف الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة التي كانت تدعم جورجيا، قرر مدفيديف شن عملية عسكرية أطلق عليها "عملية إجبار جورجيا على السلام". وانتهت الحرب بعد 5 أيام بهزيمة القوات الجورجية التي لاذت بالفرار وعادت الى أراضيها.

وبعد فترة قصيرة اتخذ مدفيديف قرارا بالاعتراف باستقلال أوسيتيا الجنوبية وجمهورية أبخازيا عن جورجيا، بغض النظر عن الاستياء العميق الذي أثارته هذه الخطوة في الغرب. وعلى الرغم من ان عدد الدول التي اعترفت بالجمهوريتين مازال ضيئلا، الا انه من الواضح ان جورجيا لن تجرأ على مهاجمتهما مرة أخرى، لانها تفهم ان موسكو أخذت على عاتقها مسؤولية حمياتهما.

وأدت أحداث أوسيتيا الى تدهور العلاقات بين روسيا والغرب لفترة قصيرة، لكن ذلك لم يمنع مدفيديف من بدء ما يسمى بـ"إعادة تشغيل" العلاقات الروسية الأمريكية، بعد فوز باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة.

ويشير المحللون الى انه من ثمار هذه العملية توقيع معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية بين البلدين (معاهدة "ستارت")، والاتفاق على انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، الذي رحبت به واشنطن. بيد أن قضايا أكثر أهمية مثل نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا، مازالت عالقة لحد الآن.

وعلى الصعيد الاقتصادي واجه مدفيديف تحديا خطيرا بعد شهور من توليه المنصب، تمثل في الأزمة المالية العالمية التي اجتاحت روسيا في نهاية عام 2008. وتمكنت السلطات الروسية من الحفاظ على سعر صرف مستقر للروبل خلال الأزمة وواصلت تنفيذ برامجها الاجتماعية.

واتجه مدفيديف خلال حكمه نحو تحديث الاقتصاد الروسي وتقليص اعتماده على تصدير النفط والغاز الى الخارج.

كما بدأ الرئيس الروسي حملة واسعة النطاق لمحاربة الفساد الإداري في المؤسسات الحكومية، بالإضافة الى تعديل القوانين المتعلقة بإداء السلطة القضائية.

هذا ومن المتوقع ان يكلف الرئيس المنتخب فلاديمير بوتين الذي سيتولى السلطة يوم الاثنين، مدفيديف بتشكيل حكومة جديدة، ما يعني انه سيكون يمقدوره مواصلة الإصلاحات التي بادر بها.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.