سقوط قتلى وجرحى في مجابهات قرب وزارة الدفاع في القاهرة بين محتجين ومسلحين

اخبار العالم العربي

سقوط قتلى وجرحى في مجابهات قرب وزارة الدفاع في القاهرة بين محتجين ومسلحين

لقي 20 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 100 آخرين، بحسب مصادر طبية، في اشتباكات اندلعت صباح يوم الأربعاء 2 مايو/ايار أمام مقر وزارة الدفاع المصرية بين المعتصمين للمطالبة برحيل حكم العسكر ومسلحين مجهولين.

وكانت مصادر في المستشفى الميداني الذي أقيم بالقرب من وزارة الدفاع، قد ذكرت في وقت سابق إن عدد القتلى بلغ 11 على الأقل، في حين قالت وزارة الصحة المصرية إن المعلومات المتوفرة لديها تشير لمقتل 9 أشخاص.

من جانبها، أعلنت حركة شباب 6 أبريل عن مقتل الطالب إبراهيم أبو الحسن من طلاب 6 أبريل بجامعة "عين شمس" إثر إصابته بطلق نارى بالرأس في أحداث العباسية.

وأشارت وسائل الإعلام المصرية الى أن المسلحين استخدموا قنابل المولوتوف الحارقة والاعيرة النارية في الهجوم على المعتصمين قرب مقر الوزارة في ميدان العباسية. وكانت المواجهات قد اندلعت مساء الثلاثاء وتجددت فجر الأربعاء واستخدم الطرفان فيها الحجارة والزجاج.

ونشر الجيش المصري قوات إضافية وسيارات عسكرية للسيطرة على الاشتباكات.

وأعلن مرشحا الرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسي تعليق حملتيهما للدعاية الانتخابية حتى إشعار آخر تعبيرا عن رفضهما لطريقة تعامل السلطات مع الاعتصام.

كما قرر كل من حزب الحرية والعدالة وحزب النور السلفي مقاطعة الاجتماع المقرر عقده يوم الأربعاء مع المجلس العسكري والقوى السياسية بسبب تدهور الأوضاع واحتجاجا على الاشتباكات التي وقعت في العباسية.

من جانبه طالب محمد البرادعي، وكيل مؤسسي حزب "الدستور"، المجلس الأعلى وحكومة رئيس الوزراء كمال الجنزوري، بالرحيل، بعد أحداث العباسية. وقال البرادعي تعليقًا على أحداث العباسية، عبر موقع "تويتر": "مجزرة في العباسية: مجلس عسكري وحكومة عاجزون عن توفير الأمن أو متواطئون، فشلتم، ارحلوا.. مصر تنهار على أيديكم".

وجاءت الاشتباكات بعد أن وصلت مساء الثلاثاء مسيرة انطلقت من ميدان التحرير إلى وزارة الدفاع، بمشاركة عدد كبير من مختلف التيارات السياسية، أبرزهم حركة "6 أبريل"، و"حازمون"، و"ائتلاف شباب الثورة"، و"ائتلاف ثورة الغضب الثانية". ولدى وصولهم إلى محيط وزارة الدفاع اقترب بعض المتظاهرين من الحواجز الحديدية، التي تحيط بالوزارة، ورددوا هتافات ضد المجلس العسكري.

ويذكر أن عددا كبيرا من المعتصمين أمام الوزارة هم من أنصار حازم صلاح أبو اسماعيل الذي استبعدته لجنة الانتخابات الرئاسية من سباق الرئاسة قائلة إن والدته كانت قد حصلت على الجنسية الأمريكية.

المزيد من التفاصيل في تعليق مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة

خبير في العلاقانت الدولية: االوضع في مصر لا يزال متأزما ولا يبشر بمخرج سريع من الازمة

اعتبر أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية الدكتور ادمون غريب في حديث مع قناة "روسيا اليوم"، إن ما جرى في ميدان العباسية في القاهرة وارتفاع عدد الضحايا وعدم سيطرة الجيش والشرطة على الأوضاع منذ بداية الاشتباكات تطورا خطيرا وينذر بالكثير من المشاكل وقد تتطور في الايام والاسابيع القادمة. واشار إلى أن الوضع في مصر لايزال معقدا خاصة في ظل الصراعات السياسية الضيقة ومطالبة المجلس العسكري بالتخلي عن السلطة. واوضح ان عدم الثقة بين القوى السياسية نفسها وبينها وبين المجلس العسكري لا تبشر بمخرج سريع من هذه الازمة.

المصدر: "بي بي سي"+ "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.