عبد ربه منصور هادي... وعهد جديد في اليمن

اخبار العالم العربي

عبد ربه منصور هادي... وعهد جديد في اليمن

عبد ربه منصور هادي المرشح الوحيد لخلافة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي حكم اليمن لأكثر من ثلاثة عقود.. يلقى دعما دوليا للعمل خلال الفترة الانتقالية من أجل وضع دستور جديد وإجراء استفتاء لتمهيد الطريق أمام انتخابات تتصف بالتعددية خلال عامين.

لا يشك أحد في أن الرئيس الجديد لليمن لن يكون إلا عبد ربه منصور هادي النائب السابق للرئيس المتنحي علي عبدالله صالح، ليس فقط لأنه المرشح الوحيد في انتخابات تشبه الاستفتاء، بل لأنه الشخص الوحيد الذي حظي بتعاطف وثقة وتوافق أغلب التيارات السياسية والقبلية في اليمن، كما حظي بدعم الدول الاقليمية والدولية.

وليس عبثا ان ينعت بالرئيس التوافقي، ذلك لأنه وجد لغة مشتركة مع كل الأطياف والأطراف المتنازعة في اليمن وخلال فترة رحلة علي عبدالله صالح العلاجية الطويلة في السعودية، ثم بعد تنحيه عن السلطة وفق المبادرة الخليجية،

أظهر هادي قدرات في قيادة دفة الحكم، جامعا بين الصرامة العسكرية والمرونة السياسية "الدهاء والحنكة" وبذلك فقط استطاع ان ينقذ اليمن من الانهيار والغرق في حرب أهلية لا يعرف لها أحد آخر.

حياة هادي كانت وستظل دوما حافلة وصاخبة بانعطافاتها.. فهو قبل كل شيء عسكري محترف ولد عام 1945 بمحافظة أبين جنوب اليمن، وبعد دراسته الاولية انتقل الى عدن حيث تخرج من المدرسة العسكرية البريطانية عام أربعة وستين ليكمل دراسته في بريطانيا قبل ان ينتقل الى القاهره حيث تخرج في مجال سلاح الدبابات عام سبعين تلتها أربع سنوات في الاتحاد السوفيتي في مجال القيادة والاركان.

في يناير من عام ستة وثمانين وعقب الحرب ألاهلية في جنوب اليمن انتقل الى الشمال وظل هناك حتى الثاني والعشرين من مايو/أيار سنة تسعين، تاريخ تحقيق الوحدة.. وفي عام أربعة وتسعين وقف الى جانب الرئيس صالح في حربه ضد شريك الوحدة.. وخلالها عين وزيرا للدفاع برتبة لواء وبعدها نائبا لرئيس الجمهورية، إلى ان رُفّع إلى رتبة مشير ركن عام الفين واثني عشر، وهي أعلى رتبة عسكرية في اليمن لم يحرزها قبله الا الرئيس نفسه.

وطوال سنوات عمله كنائب للرئيس ظل هادي قابعا في الظل خلف صالح، قبل ان يصبح الرئيس الفعلي، بعدما قبل صالح بالمبادرة الخليجية ليسلم بموجبها كل صلاحياته لنائبه رئيس اليمن الجديد... سيرة ذاتية حافلة

عام مضى على بدء الحراك.. وعامان ليسا بالكثير لرؤية يمن جديد وفق كثيرين.. وإن غدا لناظره لقريب..

المزيد عن شخصية وتاريخ هادي في التقرير التالي..

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.