صحفية فرنسية تتعرض لاعتداء جنسي في ميدان التحرير

منوعات

ذكرت وكالة "فرانس برس" ان صحفية في القناة الفرنسية الثالثة تعرضت لضرب شديد واعتداء جنسي يوم الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني في ميدان التحرير وسط القاهرة اثناء قيامها بتغطية الاحداث هناك.

ذكرت وكالة "فرانس برس" ان صحفية في القناة الفرنسية الثالثة تعرضت لضرب شديد واعتداء جنسي يوم الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني في ميدان التحرير وسط القاهرة اثناء قيامها بتغطية الاحداث هناك.

وقالت الصحفية الفرنسية كارولين سينز للوكالة انها والمصور الذي كان يرافقها تعرضا للاعتداء في شارع محمد محمود الذي شهد وقوع صدامات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الامن خلال الايام الاخيرة. ودققت الصحفية ان شبانا في الـ14 والـ15 قاموا بالاعتداء عليهما.

وقالت كارولين ان مجموعة من الرجال اقتادوها والمصور الى ميدان التحرير حيث فصلوا بعضهما عن البعض. وهناك اعتدى رجال على الصحفية بالضرب، كما قاموا بنزع ملابسها و"الامساك باعضاء جسدها بشكل يعد اغتصابا"، حسب قولها.

واستغرق الاعتداء ثلاثة ارباع الساعة تقريبا حتى تمكن بعض الذين كانوا متواجدين في الميدان من سحب الصحفية وانقاذها. وأخيرا نجحت كارولين في الوصول الى الفندق الذي تقيم فيه وحصلت على مساعدة من السفارة الفرنسية في القاهرة وعون طبي.

كما تعرض المصور الذي كان برفقتها للضرب الشديد أيضا.

وهذا ليس الاعتداء الاول الذي تعرضت له امرأة في ميدان التحرير في غضون الـ24 ساعة، اذ كانت الصحفية المصرية الاميركية منى الطحاوي التي اعتقلت خلال اشتراكها في تظاهرات ميدان التحرير، اكدت قبل ذلك بقليل انها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل رجال الشرطة بعد اطلاق سراحها يوم الخميس.

بدورها استنكرت منظمة "مراسلون بلا حدود" ظروف عمل الصحفيين الذين يقومون بتغطية الأحداث في مصر وأعربت عن قلقها ازاء احتمال تعرض الصحفيين الاجانب لمزيد من القمع في مصر في المستقبل القريب.