شاعرة الاحزان والحب بيلا احمدولينا

الثقافة والفن

شاعرة الاحزان والحب بيلا احمدولينا RIA NOVOSTI / Vladimir Vyatkin
شاعرة الاحزان والحب بيلا احمدولينا

الشاعرة والكاتبة والمترجمة الروسية بيلا احمدولينا (1937 - 2010) هي أحد اكبر الرموز الادبية لفترة الستينيات في القرن العشرين .

ولدت بيلا احمدولينا في 10 ابريل/نيسان عام 1937 بموسكو من أب تتاري كان بمنصب نائب

وزير وأم روسية من اصل ايطالي كانت تعمل مترجمة في (كي.جي.بي). وبدأت بيلا نظم الشعر منذ ايام الدراسة في المدرسة. وانضمت الى الحلقة الادبية لنادي مصنع " زيل" التي كان يديرها الشاعر يفجيني فينوكوروف. وفي عام 1955 نشرت قصيدتها " الوطن" في صحيفة "كومسمولسكايا برافدا". وبعد التخرج من المدرسة التحقت  بمعهد غوركي للأدب. وبدأت بنشر قصائدها ومقالاتها في الصحافة السوفيتية. وفي عام 1957 كتبت تقول" ان غاية الفن ليست تسلية البشر بل جعلهم يشعرون بالمعاناة". وفي عام 1959 فصلت احمدولينا من المعهد بسبب رفضها المشاركة في الحملة الاعلامية ضد الشاعر بوريس باسترناك لكنها اعيدت اليه وتخرجت منه في عام 1960 بدرجة إمتياز.

في عام 1962 اصدرت احمدولينا ديوانها الاول" الوتر" بمساعدة الشاعر بيوتر انتوكولسكي الذي كتب عنها في قصيدة مكرسة لها يقول:" مرحبا ،ايتها المعجزة التي اسمها بيلا .. احمدولينا، يافرخ النسر". وفي عام اصدرت دار النشر الباريسية" بوسيف" الخاصة بالمهاجرين الروس مجموعة قصائد احمدولينا تحت عنوان " القشعريرة" وتضمنت قصائدها خلال 13 عاما. وبالرغم من ذلك ورغم عدم رضى السلطات عنها استمر صدور اعمالها في الاتحاد السوفيتي فصدرت دواوينها " دروس الموسيقى"(1969) و" قصائد"(1975) و" الشمعة "(1977) و" العاصفة الثلجية"(1977) وغيرها. وفي عام 1987 انتخبت  كعضوة شرف  في اكاديمية الفنون والآداب الامريكية. وفي عام 1988 صدرت لها " مختارات شعرية". كما نشرت قصة سريالية بعنوان " كلاب كثيرة وكلب" في مجموعة قصص " متروبول" (1979). وخلال هذه الفترة اعتبرت احمدولينا بصفتها من ألمع شعراء فترة " الدفء" في الاتحاد السوفيتي الى جانب يفتوشينكو وفوزنيسينسكي وروجديستفينسكي. ولم تكن تهتم احمدولينا بجذب الجمهور الى الشعر بغية الا يتحول الشاعر الى ارضاء رغبات الجمهور. وفي هذا المضمار واصلت الدرب الذي طرقته قبلها شاعرات روسيات بارزات مثل اخماتوفا وتسفيتايفا.

وتتميز قصائد احمدولينا بالشاعرية المرهفة وبالذوق الرفيع في انتقاء الصور الشعرية والالفاظ الجميلة . وقد احتفظت في هذا بتقاليد الشعر الكلاسيكي الروسي.

علما انها اعتبرت الصداقة والحب والابداع من اقوى المشاعر الانسانية.

وكان بين ابطال قصائدها  شعراء روسيا الكبار – من بوشكين وحتى تسفيتايفا (ديوان " سر" - 1983) وكذلك معاصروها مثل فوزنيسينسكي واكوجافا  ( ديوان " الضفة" – 1991 )  و" عامل الكهرباء فاسيلي" (ديوان " قصائد " – 1988) وغيرهم.

وترجمت احمدولينا الكثير من اعمال الشعراء الجورجيين  مثل باراتاشفيلي وتابيدزه وتشيكوفاني وغيرهم.  كما نشرت مجلة " ليتراتورنايا جروزيا" قصائدها حين لم تنشر في روسيا بسبب المحظورات الايديولوجية في تلك الفترة.

وكتبت احمدولينا مقالات كثيرة عن نابوكوف واخماتوفا وتسفيتايفا وفيسوتسكي وغيرهم من كبار الشعراء والادباء في روسيا.

ومنحت احمدولينا الكثير من الاوسمة والجوائز الادبية منها وسام الصداقة بين الشعوب(1989) وجوائز الدولة للأتحاد السوفيتي وروسيا وجائزة " نوسيدة" الايطالية(1994) وجائزة " تريومف"(1994) وجائزة " بريانتسا" الايطالية

(1998) وجائزة بولات اكوجافا(2003). كما حصلت على لقب عضو شرف في اكاديمية الفنون الروسية.

وزوج احمدولينا هو الرسام  والمصمم المسرحي بوريس ميسيرير الذي كان  يزين الكثير من دواينها بصوره . ورزقت احمدولينا بأبنتين هما  يليزافيتا وآنا.

توفيت في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 في قرية الادباء "بيريديلكينا" بضواحي موسكو

 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.