غورنو – الطايسك – عاصمة جمهورية الطاي

غورنو – الطايسك – عاصمة جمهورية الطاي
غورنو – الطايسك – عاصمة جمهورية الطاي

تقع مدينة غورنو –الطايسك في الجنوب الغربي من سيبيريا، وتبلغ مساحتها 95 كيلومترا مربعا ، ونفوسها حوالي 60 الف نسمة، وتبعد عن العاصمة موسكو  بحوالي 3641 كم. واقرب محطة لخطوط سكك الحديد تقع على بعد حوالي 100 كم عن المدينة . ويجري العمل حاليا  على ايصال خط سكك الحديد الى المدينة. وتقع المدينة في الجزء الشمالي الغربي من جمهورية الطاي وتحيط بها الجبال عند مصب نهر مايما في نهر كاتون.

خلال فترة زمنية طويلة كانت منطقة الطاي الجبلية عبارة عن ممر بين تايغا سيبيريا ( غابات سيبيريا )

وسهوب منغوليا واسيا الوسطى، لذا اصبحت منطقة لتداخل اللغات والاجناس. ان جبال المنطقة وسهولها غنية بالاثار التاريخية التي تتحدث عن الاقوام التي سكنتها في القدم. ويعتقد ان البشر سكنوا مناطق الوديان منذ اكثر من 1.5 مليون سنة حسب عمر منطقة اولالينسك الواقعة ضمن حدود المدينة والتي اكتشفت قبل فترة حيث عاش الانسان هناك في العصر الحجري القديم .
وخلال الفترة بين القرنين الثامن والثالث قبل الميلاد سكن في منطقة الطاي السكوثيون حيث اسسوا امبراطورية قوية استمرت الى القرن الثالث قبل الميلاد ، بعدها خضعوا للسرماتيين حتى القرن الثاني الميلادي.
في عام 552 اقام الاتراك القدماء دولتهم في منطقة الطاي وهنا تشكلت اللغة التركية الاولى التي انتشرت بين كافة الشعوب والاقوام التي

كانت تقطن دولتهم ، كما ظهرت الكتابة في الاتصالات الحكومية التي يسميها العلماء حاليا " عائلة لغات الطاي ".
تقع المنطقة عند ملتقى 3 ديانات عالمية، فجنوبا البوذية، ومن الشمال جاءت المسيحية ،ومن سهوب  كازاخستان جاء الاسلام حيث بني اقدم مسجد في قرية جان. ان اقدم ديانة اعتنقها سكان المنطقة كانت الشامانية.
وفي بداية القرن الـ19 عند مصب نهر اولالا كانت هناك قرية صغيرة وبعد ازدياد عدد الروس القادمين الى المنطقة تطورت القرية الى بلدة اولالا التي اصبحت عام 1922 مركزا لمقاطعة اويراتسك ذات الحكم الذاتي، وفي عام 1928 منحت صفة مدينة، وفي عام 1932 اصبحت تسمى " اويروت – تورا "،  ومنذ عام 1948 اصبحت تسمى "غورنو – الطايسك".

وتعتبر المدينة حاليا من المراكز العلمية والثقافية والصناعية حيث فيها عدد من الجامعات والمعاهد العلمية منها جامعة غورنو- الطايسك الحكومية ومعاهد للابحاث العلمية. كما انشأت بالقرب منها حديقة لدراسة النباتات. وفي المدينة  عدد من المدارس والمعاهد المهنية المتوسطة. وفيها عدد من المستشفيات والمستوصفات والمؤسسات الطبية. كما يوجد في المدينة احد مراكز الانواء الجوية الروسية.
كما يوجد في المدينة عدد من المتاحف اهمها متحف تاريخ المنطقة، كما  وتضم المدينة عددا  من القاعات الخاصة باقامة المعارض والحفلات ، و فيها دور عرض سينمائية وكازينوهات وغيرها من محلات الراحة. كما فيها عدد من المسارح الحكومية والاهلية. وتركزت في المدينة  مؤسسات صناعية كمعامل المواد الغذائية ومواد البناء وبناء الماكينات والانسجة والملابس وغيرها.
وتشيد حاليا في المدينة بنايةخاصة  للحفاظ على مومياء " اميرة الطاي ". وهذه البناية التي تشبه التل الذي اكتشفت فيه المومياء ستربط بمبنى

المتحف الوطني.
ان مدينة غورنو – الطايسك محاطة بالجبال ذات الغابات الكثيفة،ويمكن للسائح ان يقوم بجولات فيها برفقة الدليل، ومن اهم مافيها هو موطن الانسان القديم اضافة الى حديقة النباتات التي تستحق الزيارة. كما توجد في المدينة اعداد كبيرة من الكهوف القديمة التي يزورها السياح القادمين الى المدينة، وفيها ايضا عدد من البحيرات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.