بوريس باسترناك

الثقافة والفن

بوريس باسترناك
بوريس باسترناك

تأليف وترجمة أيمن أبو شعر

ولد بوريس باسترناك في ضاحية بيريديلكينو قرب موسكو عام 1890 في أسرة مثقفة، وكان والده أكاديميا في مجال الفنون التشكيلية مما جعل باسترناك مولعا بالفن والثقافة منذ طفولته حيث مارس الرسم والموسيقى، ومن ثم انخرط في المجال الفلسفي والتاريخي في جامعة موسكو ، إثر ذاك غادر الوطن عام 1912 إلى ألمانيا طمعا في توسيع معارفه في مجال الفلسفة.
تبدأ مجموعات باسترناك بالظهور منذ عام 1914 حيث يبدو تأثير أجواء الرمزية  على نتاجاته في بناء الصورة ، والمستقبلية من حيث التناول والموسيقى والغرابة ، لكن باسترناك سرعان ما يصهر هذه التجارب والتأثرات ببوتقته الخاصة تماما ، كل ذلك مع اتكاء غير مباشر على مكنوز الشعر الروسي في القرن التاسع عشر ذي الطابع الفلسفي والوجداني ، مما يعني أنه لم يكن منسجما مع أطروحات المستقبليين رغم تأثره بهم في البدايات .
تابع باسترناك تعميق أسلوبه الخاص الذي تميز في مجالي تركيب الصورة والموسيقى حتى أن معظم الآراء تعتبر بوريس باسترناك شاعر الصورة المبتكرة والغريبة.
وتشير المعطيات عن شخصية  باسترناك أنه كان أميل إلى الانطوائية عموما، وكان يكثف أفكاره في حديثه كما في أشعاره. ويحتاج القارئ إلى تأن كبير ورويّة حذرة كي يستجلي مضمون وخلفيات شعره المفعم بالاستعارات والمجازات ، والعديد من أوجه الشبه المستندة إلى عالمه الداخلي كرؤى سرية  ومكامن مفاجئة تماما، هذا إلى جانب التعامل الخاص مع اللغة والقواعد ، ما يدفع القارئ إلى الحيرة والارتباك ما لم يعاود القراءة أكثر من مرة حتى يلتقط  تلك الخيوط الخفية التي يمكن أن تكشف ملامح الصورة لديه، مما كرس انطباعا بأن باستراناك شاعر صعب على القراءة السلسة والفهم السريع.
ولعل الانقطاعات التعبيرية التي تبدو في نتاجات باسترناك الشعرية تعود بالدرجة الرئيسية إلى ولع باسترناك بالرؤى الشمولية والإنفلات من أسر المواضيع المحددة ، بمعنى أن الصورة تتوالد من عمق الحالة وليس رسما لها ، ناهيك عن أن جزئيات الصورة قد تجافي أوجه الشبه المتعارف عليها حتى أن الإحساس بالهواء الساخن في الغابة الكثيفة يعبر عنه بحالة التركيز الشديد التي تدفع إلى التعرق:
كانت الغابةُ مفعمًة بالتألقِ المكدود
كما لو أنها تحَت ملاقِِط الساعاتي
والتنقل بين الصور دون جسور أحيانا دفع إلى تشبيه هذا النهج لدى باسترناك بأنه كالنوابض الفولاذية تغير بعضها على بعض، كعربات قطار أوقف سيره على حين غرة ...والغرابة في بنية الصورة معمقة إلى درجة الخصوصية (الباسترناكية)، كتشبيه الغربان بالأجاص المحروق، وحديقة الحلم بأنها منهمرة بالخنافس ، والمدخنة فوق السطح كبومة ، وطاحونة الهواء كهيكل عظمي ، والهواء وكأنه منتف بالصراخ ...
الخاصية الهامة الأخرى هي محاولة باسترناك التوحد مع الطبيعة واستنطاق حيثياتها ، والحب عنده يمكن أن يغير موازين الكون :
شيءٌ مذهٌل ياحبيبتي عندما يحب الشاعر
إنه طريدٌ يعشق
وتعودُ الفوضى إلى العالم
كما لو أن الأرضَ
تعودُ إلى العصور المنقرضة
ويبدو الاتجاه الفني للتمازج مع الطبيعة واستنطاقها في  كثير من أشعاره، وخاصة في مجموعته "الحياة شقيقتي" والتي كتبت معظم قصائدها عام 1917 .
ومن أهم مجموعاته قبل الثلاثينات "العلة الشامخة" ، "الملازم شميدث" ، " سنة 1905 " والتي يعتبرها مكسيم غوركي عملا رائعا يبقى لحياة مديدة، ومما يلفت النظر في هذا التقييم أن غوركي نفسه نوه بمدى صعوبة فهم التصوير في أشعار باسترناك وتعقيداتها خاصة قبل صدور قصيدة " سنة 1905 ".
الممتع في الأمر أن باسترناك يعتبر أن الطبيعة هي التي تنظر إلى الإنسان وتتمحصه وليس العكس، من هنا كانت أشياء الطبيعة وموجوداتها حية متحركة ومتحدثة – بضمير الأنا في كثير من أشعاره كنوع من المونادا في هذه الرؤية الشمولية، وللطبيعة أشعارها وسياق تعبيرها فالمطر عنده ( ينهمر حتى الصباح فتنتظم التورية وهي تنقط من السطح تاركة فقاعات في القافية...) . ويرى بعض النقاد أن باسترناك لم يولع بابتكار الألفاظ كالرمزيين والمستقبليين، بل غاص نحو العلاقات الخفية للمعاني في تقاليب تركيب العبارة مما كرس أسلوبا متمايزا باسترناكيا.
ولا بد من التوقف عند خاصية متميزة عند باسترناك أيضا، وهي الموسيقى الشعرية التي تكاد تشكل معزوفة مرافقة أو موازية في بعض القصائد، سواء من خلال السياق اللفظي في الكلمات أو التمازج الإيقاعي داخل العبارة، فالجناس لديه يشكل محورا هاما في استدعاء حالة تعبيرية للجرس الموسيقي، فمن حرف رنان يتردد إثر بضعة حروف مشنشنة ، إلى حرف جامد يعتبر جسرا لانتقال لاحق مواز ، على سبيل المثال هاتان الصورتان في صياغة باسترناك : خلف السور احتمى سارق الخيل ، والعنب تغطى بحمام الشمس  تلفظ في أصلها باللغة الروسية على الشكل التالي: ( زابورم كرالسا كونكراد ،زاغارم كريلسا فينغراد ) ، إن من يعرف اللغة الروسية جيدا يدرك مدى إيقاعية هذه الألفاظ في تتابعها المتوازي كعبارتين متلاحقتين، بما في ذلك في ثقل المد في أحرفها الصوتية، مما يساعد على تكرسها في الذاكرة من خلال تأثير التجاور لا الترابط الدلالي ، نذكر هنا بأن باسترناك انشغل مطلع حياته بالموسيقى أيضا .
وقد بدأ باسترناك في الأربعينات بتوجهات جديدة تقترب من البساطة والوضوح دون أن ينخرط كغيره من الشعراء في التعبير عن القضايا الاجتماعية والسياسية .
في بداية الخمسينات يكتب باسترناك روايته الشهيرة "الدكتور جيفاكو"، والتي خلقت جدلا واسعا في الأوساط الأدبية الروسية والغربية، وقد حصلت هذه الرواية على جائزة نوبل للآداب عام 1958، مما دفع إلى زيادة الانتقاد والهجوم على الرواية وباسترناك، واعتبرت الجائزة مكافأة له على انتقاد المجتمع الاشتراكي والسلطة السوفيتية. وظل باسترناك يعيش في ضاحية بيريديلكينو حتى آخر أيام حياته وفيا لأحضان الطبيعة التي تمازج معها وحاول أن يستنطقها ويتحدث بلسانها .وقد توفي باسترناك عام 1960 إثر معاناة مريرة من مرض السرطان.

قصائد بوريس باسترناك

ماهو الشعر
هو الصفيرُ المتكثفُ حتى يَتماهى كتلة
هو فرقعةُ قِطَعِ الثلجِ حين نضغَطُها
هو الليلُ ذو الأوراقِ المتَجَمِّدة
هو التنافسُ بينَ البلابل
هو حباتُ البازيلاءِ الحلوةِ المقموعة
هو دموعُ الكونِ في حزوزِ الفاصولياء
هو حاملةُ النوتةِ ، والمزمارُ ، والفيكارو
منهمرة بَرَدا على حُقيل
هو ما تبحثُ عنهُ الليالي
في أماكنِ العومِ العميقةِ .. في القاع
وجلبُها لنجمةٍ هناكَ إلى حوضِ الأسماك
على راحتيها الراجفتينِ الرطبتين
هو انحباسُ الهواءِ كرقائقِ الدفوفِ في الماء
هو جسدُ السماءِ حين تنحني مائلةً كشجرِ الحور
عندما يطيبُ لنجومِها ان تضحك
لكنَّ الكونَ كله ..
مكانٌ أصمٌ لا يجيدُ السماع.

    الأورال البكر
في الغَيهب
دونَ قابلةٍ أو ذاكرة
كانت قلعةُ الأورالِ تستندُ على الليلِ
   متلمسةً بيدِها
صاحت بقوةٍ وسقطتْ مغمىً عليها
وعبرَ عذاباتٍ مذهلةٍ ولدت الصباح
وتدحرَجت محدثةً قرقعةً متصادِمةً بشكلٍ عفوي
  أشياء وبرونزاتٌ هائلةٌ نادرة
ولهاثُ قطارٍ من مكانٍ ما بعيد..
وهوت بتأثيرِ ذلك مائلةً أطيافُ الشجر
كان الفجرُ المشحَّرُ مثلَ تأثيرِ أقراصِ المنوّم
وكان منثورا – دون شك – للمعاملِ والجبال:
بواقدِ الغابات
بالوحشِ الخرافيِّ الشرير
وبسارقِ ما ..هو مثلُ الأفيون
  لسامرِ الطريق
وصحا الآسيويونَ في النار
وهبطوا إلى الغاباتِ على الزحافات
من الشفقِ المتورِّد
لعقوا النعالَ ودسوا إلى الصنوبر التيجان
ونادوها إلى مملكةِ التتويج
أما الصنوبرات
فقد نهضتْ تحمي درجاتِ ترقي الملوك
ماضيةً فوقَ قشرةِ الجليدِ كغطاء
موشّضى بالمخملِ البرتقالي والحريرِ
   المطرزِ والتوشية.

   عصافير الستريجي
لا قوة أبدا لعصافيرِ (الستريجي) المسائية
كي توقفَ البرودةَ الزرقاء
التي انفلتتْ من صدورِها الصاخبة
وراحت تنسكبُ حيثُ لا يمكنُ إيقافُها
ليس لدى عصافيرِ الستريجي المسائيةِ
أيُّ شيءٍ في الأعالي يعيقُ هتافَها المنتصر:
     أيتها المهابة
أنظروا إلى الأرضِ هربت
تخرجُ الرطوبةُ الثرثارة
كماءٍ يغلي في دورق
كنُبيع أبيض
أنظروا.. أنظروا ..لا مكانَ للأرض
من طرفِ السماءِ حتى الهاوية.

    بستان الحلم
مثل قدرٍ برونزيٍّ مليءٍ بالسخام
يتغطى بستانُ الحلمِ بالجعلان
معي مع شمعتي بشكلٍ متوازٍ
  تتعلقُ عوالمُ متفتحة
أدخلُ في هذا الليل
كدخولي في دينٍ بكر
حيث الحور الرماديُ المتهدلُ
يحجبُ الدربَ القمري
حيثُ البركةُ مثل سرٍ متماه
حيثُ يهمسُ اضطرابُ شذى التفاح
حيث البستانُ معلقٌ بوتدٍ
  ويسندُ السماء َأمامه

    شتويات
فُتحَ البابُ، وانسابَ الهواءُ
   من الساحةِ بخاراً
   عبرَ المطبخ
وكلُّ شيءٍ غدا قديماً خلالَ لحظة
كما في الطفولة ، في تلك العشيات
طقسٌ جافٌ وهاديء
وفي الشارع على بُعدِ خمسِ خطوات
يقفُ فصلُ الشتاءِ حييا عند المدخل
   متردِداً في الدخول
الشتاء .. وكلُّ شيءٍ من جديدٍ لأولِ مرة
وإلى أبعادِ كانون المشيبة
تخرجُ الصفصافاتُ كالعميان
دونَ عصيٍ أو مرشد
والنهرُ في الجليدِ وفيه أيضا
   شجرةُ السفرجلِ المتجمدة
وانتصبت قبةُ السماءِ السوداء
متقاطعةً بشكلٍ عرضي
 على صفحةِ الجليدِ العاري
كمرآةٍ على مسندِها
وأمامَها عندَ تقاطعٍ لم يمتلئ بالجليدِ تماما
انتصبت بتولا وقد انغرسَت نجمةٌ في شعرها
تتأملُ السطحَ الزجاجيَ للسماء
إنها ترتابُ سِرّاً
فلعلَّ الشتاءَ طافحٌ بالأعاجيب
كما لا يمكنُ أن نتصور
هناك في بيتٍ ريفيٍ قاصٍ
كما هو الأمرُ عندها في الأعالي .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.