نبذة عن الناتو وعلاقات الحلف مع روسيا

الدفاع والأمن

نبذة عن الناتو وعلاقات الحلف مع روسيا
نبذة عن الناتو وعلاقات الحلف مع روسيا

تم تأسيس منظمة حلف  شمال الاطلسي (الناتو) في 4 ابريل/نيسان عام 1949 حين وقع 12 بلدا، وهي بلجيكا وكندا والدنمارك وفرنسا وأيسلندا وإيطاليا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج والبرتغال وبريطانيا العظمى والولايات المتحدة معاهدة واشنطن او معاهدة شمال الاطلسي التي تفعّل نظام الأمن العام  .وتصف المادة 5  من المعاهدة الهجوم على بلد عضو واحد بانه هجوم على الحلف كله، وتقضي  بتقديم المساعدة الجماعية له. وتتيح المادة 10  للدول الاعضاء  فرصة لان تقترح لاية دولة اخرى قادرة على الاسهام في أمن منطقة شمال الاطلسي الانضمام الى الحلف. وكانت اليونان وتركيا قد انضمتا الى الحلف في عام 1952 وألمانيا الاتحادية في عام 1955 واسبانيا في عام 1982 .
وتوجه الناتو في مطلع التسعينات بسبب تغيرات جذرية وقعت في وسط أوروبا وأوروبا الشرقية وانتهاء الحرب الباردة توجه نحو التوسع والتعاون مع دول المعسكر الاشتراكي السابق. وقد شكلت في عام 1991 آلية للمشاورات السياسية بين الناتو والاعضاء السابقين  في معاهدة وارسو. وتم في عام 1994 اقرار برنامج " الشراكة من أجل السلام" الذي كان من شأنه تطوير العلاقات بين القوات المسلحة في دول الحلف والدول الشريكة.
وانضمت الى الحلف في عام 1999  كلّ من المجر وبولندا وتشيكيا ، ودخلت الحلف في عام 2004  كلّ من بلغاريا وليتوانيا ولاتفيا ورومانيا وسلوفاكيا واستونيا ، وفي عام 2009  تم قبول البانيا وكرواتيا في هذا الحلف .
وبالاضافة الى ذلك فان فرنسا رجعت الى التشكيلة العسكرية للحلف بعد مرور 43 عاما من غيابها فيها. ومما يجدر الذكر ان فرنسا  مع استئناف مشاركتها في عمل معظم وحدات التشكيلة العسكرية الا انها  تمتنع عن المشاركة في فريق التخطيط النووي للحلف. ويعني ذلك ان رئيس فرنسا لا يزال يسيطر على الزر النووي الفرنسي.
إذن فان حلف شمال الاطلسي يضم حاليا 28 دولة.
ويقع مقر الناتو في مدينة بروكسل. وتتخذ كافة قراراته بالاجماع ، ويشغل منصب الامين العام للحلف  منذ عام 2004 ممثل هولندا ياب دي هوب سخيفر. ولا يمتلك الناتو قوات خاصة به. وتخصص الدول الاعضاء قواتها بغية اجراء عمليات حربية بشروط محددة.

منطقة مسؤولية الناتو

تحدد معاهدة عام 1949  منطقة مسؤولية الناتو بفضاء شمال الاطلسي. وكانت قد طرحت مسألة توسيعه بهدف حماية المصالح الحيوية للحلف مرارا. تم طرح هذه المسألة لاول مرة في قمة بون التي عقدت عام 1982. وأصبحت هذه المسألة أكثر آنية  في عام 1990 إبان النزاع في الخليج العربي، حيث أيد الناتو قرار الولايات المتحدة بارسال القوات الى المنطقة ووافق على ان أعضاء الحلف يمكن ان تقدم للولايات المتحدة دعما عسكريا كل واحد على حدة،  علما بانه كان من المستحيل حينذاك إجراء عملية جماعية . وأعلن الناتو بشهر ديسمبر عام 1992 في البيان الذي يخص مسألة تفاقم الوضع  في يوغوسلافيا السابقة أعلن جاهزيته لتقديم المساعدة في تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي. وقد باشر الحلف بالعمليات الحربية خارج منطقة مسؤوليته  في عامي 1994-1995 حين قامت قوات الحلف بقصف مواقع الصرب. وفي مارس/آذار عام 1999 بدأ الناتو أول حرب واسعة في تاريخه بتوجيه ضربات جوية الى  جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية دون ان يفوضه بذلك مجلس الامن الدولي. ووافق الناتو في ابريل / نيسان من العام نفسه على الفكرة الاستراتيجية التي ثبتت فيها امكانية إجراء عمليات حربية ردا على نزاعات لا تتماشى مع المادة 5 لمعاهدة شمال الاطلسي. وازدادت مسألة توسيع مسؤولية الناتو إلحاحا بعد وقوع العمليات الارهابية في الولايات المتحدة عام 2001 . وفي عام 2003 تم تشكيل قوات الانتشار السريع  التي  تناط بها مهمة ان تكون في حالة تأهب دائم للانتشار في أية منطقة من مناطق العالم.
وتركز حاليا جهود الناتو الرئيسية على قيادة قوات حفظ  الامن الدولية في افغانستان. وبالاضافة الى ذلك فان الناتو يترأس قوات حفظ الامن الدولية في كوسوفو. واعتبارا من عام 2001 يجري الناتو في البحر الابيض المتوسط عملية " الجهود النشيطة" التي ترمي الى الحيلولة دون تهريب المواد التي قد يستخدمها الارهابيون. ويقوم الناتو منذ عام 2005 بأداء مهمته الخاصة باعداد كوادر الجيش والامن والشرطة في العراق. كما يشارك الناتو منذ عام 2008 في العمليات الدولية الخاصة بمكافحة القراصنة عند ساحل الصومال.

روسيا – الناتو

في عام 1949 حين قام حلف الناتو دعا الاتحاد السوفيتي بحزم الى إدانة كل من  اسسه.
الا ان الاتحاد السوفيتي  حاول في عام 1954 التخلي عن سياسة المواجهة وإنشاء نظام الامن لعموم أوروبا.
وفي يناير/كانون الثاني عام 1954 طرح الاتحاد السوفيتي في اجتماع حضره وزراء الخارجية للولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وبريطانيا وفرنسا مشروعا بهذا الشأن لم يوافق عليه الجانب الغربي.
ثم طرح الاتحاد السوفيتي في 31 مارس/آذار عام 1954 مشروعا بديلا اعربت الحكومة السوفيتية فيه عن استعدادها للنظر بالتعاون مع الجهات المعنية في مسألة مشاركة الاتحاد السوفيتي في معاهدة شمال الاطلسي.
وجاء في مذكرات الحكومة السوفيتية التي تم توجيهها الى كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا انه في حال انضمام الاتحاد السوفيتي الى الحلف فان منظمة معاهدة شمال الاطلسي ستتحول من تكتل عسكري مغلق الى منظمة مفتوحة لان تنضم اليها دول اوروبية اخرى، الامر الذي كان له اهمية كبيرة لتعزيز السلام العالمي الى جانب انشاء نظام الامن الاوروبي الفعال.
في 20 ديسمبر/كانون الاول عام 1991 اعرب بوريس يلتسين اول رئيس لروسيا في رسالة بعث بها الى وزراء الخارجية  للدول الاعضاء في الناتو عن استعداد روسيا للنظر في مسألة الانضمام الى الناتو باعتبارها هدفا سياسيا مستقبليا.
ووقعت روسيا والناتو في 22 يونيو/حزيران عام 1994 مذكرة التفاهم في اطار برنامج " الشراكة من أجل السلام" والبروتوكول الخاص الذي منح موسكو صلاحيات أكثر مما يمتلكها المشاركون الاخرون في هذا البرنامج واعترف بوضعها القانوني، كونها دولة كبرى. لكنه لم يمنح روسيا حق التصويت  لدى اتخاذ قرارات في الناتو.

في 31 مايو/آيار عام 1995 تم تفعيل برنامج الشراكة الخاص بروسيا والناتو " مجالات الحوار العميق والشامل بين روسيا والناتو".
في 27 مايو/أيار عام 1997 وقع في باريس بوريس يلتسين رئيس روسيا وخافيير سولانا الامين العام للناتو وممثلون عن 16 دولة اعضاء في الناتو ميثاق العلاقات المتبادلة والتعاون والأمن بين روسيا والناتو.
ويشكل الفصل الرئيسي الخاص بجوانب العلاقات السياسية العسكرية  نواة للميثاق. ويقضي الميثاق بحظر نشر الاسلحة النووية في اراضي الاعضاء الجدد في الحلف.
كما يقضي الميثاق بتشكيل المجلس الدائم "روسيا – الناتو"  واللجنة العسكرية المشتركة الدائمة " روسيا – الناتو". واقامت روسيا في 18 مارس/آذار عام 1998 ممثليتها الرسمية لدى الناتو التي انيط  بها تأمين العلاقات بين روسيا والناتو باجمعها، بما فيها مكوناتها العسكرية.
وعقد يوم 18 مارس/آذار عام 1998 في لوكسمبورغ الاجتماع اليوبيلي
( الذكرى الاولى) للمجلس الدائم " روسيا – الناتو".
وعقدت في 11-12 يونيو/حزيران عام 1998 في بروكسل جلستا مجلس حلف شمال الاطلسي والمجلس الدائم "روسيا- الناتو" على مستوى وزراء الدفاع.
وقد تم تعليق العلاقات بين الناتو وروسيا في  24 مارس/آذار عام 1999  بعد  بدء الناتو في العدوان على يوغسلافيا. وتم استدعاء الممثل العسكري الروسي لدى الناتو وتأجيل افتتاح بعثة الناتو في موسكو. كما تغير موقف روسيا من ميثاق " روسيا – الناتو". واتخذت روسيا قرارا بعدم مشاركتها في الاجتماع اليوبيلي للناتو في واشنطن في أبريل/نيسان عام 1999 .
وقررت وزارة الدفاع الروسية استدعاء جميع العسكريين الروس الذين كانو يتلقون التعليم في مؤسسات التعليم العالي في الدول الاعضاء في الناتو، وكذلك الدورات التدريبية القصيرة لدى مؤسسات التعليم العالي للحلف.
واستؤنفت في يوليو/تموز عام 1999 الاجتماعات الشهرية للمجلس الدائم
" روسيا- الناتو".
16 ابريل/نيسان عام 2000  - زيارة الامين العام للناتو الى موسكو. واستئناف التعاون في كافة الاتجاهات في اطار  المجلس الدائم " روسيا- الناتو".
فبراير/شباط عام 2001 – افتتاح المكتب الاعلامي للناتو في موسكو.
مايو/آيار عام 2002 - افتتاح البعثة العسكرية للناتو في موسكو.
28 مايو/آيار عام  2002 - اعتماد بيان رؤساء الدول والحكومات في روسيا الاتحادية والدول الاعضاء في الناتو بروما وتأسيس مجلس  "روسيا – الناتو".
وضع في مارس/آذار عام 2008 اساس للاتفاق حول نقل الامدادات غير العسكرية لدول الناتو وغيرها من الدول المشاركة في قوات حفظ الامن الدولية في أفغانستان عبر الاراضي الروسية.
ولكن في أغسطس/آب عام 2008 أعلن ياب دي هوب سخيفر الامين العام للناتو  ان العلاقات بين الحلف وروسيا بعد ما حدث في القوقاز لا يمكن ان تتطور مثل عادتها. وتوقفت روسيا ردا على ذلك عن مشاركتها في الاتفاق الذي عقد مع الناتو في اطار برنامج " الشراكة من السلام". وبالاضافة الى ذلك فان روسيا تخلت مؤقتا عن المشاركة في مناورات مشتركة مع قوات الناتو وأوقفت زيارات سفن الناتو الى الموانئ الروسية.
ولم ترجع العلاقات بين روسيا والناتو الى الوضع الطبيعي الا في 5 مارس/آذار عام 2009  حينما قرر وزراء الخارجية في دول الناتو استئناف عقد اجتماعات رسمية  لمجلس " روسيا-الناتو" على مستوى وزراء الخارجية بحلول شهر يونيو/حزيران القادم.
وقد أدرج موضوع استئناف التعاون مع روسيا وسبله اللاحقة في جدول الاعمال لقمة الناتو التي ستعقد في 3-4 أبريل/نيسان الجاري. وفي أعقاب ذلك يمكن توقع انعقاد اول اجتماع رسمي لمجلس " روسيا- الناتو" على مستوى السفراء، ثم على مستوى الوزراء.

لكن العلاقات بين روسيا والناتو شهدت  بعد مرور عدة اسابيع تفاقما جديدا. وقد اعلنت موسكو ان عقد اجتماع رسمي لمجلس " روسيا- الناتو" لا يعد إجراءً بناء. وتم تأجيل الاجتماع الى فترة غير محددة. وسبب ذلك هو اجراء مناورات الناتو في جورجيا التي قد بدأت في 6 مايو/آيار عام 2009 ،وكذلك القرار القاضي بإلغاء الاعتماد للدبلوماسيْن الروسييْن  لدى الناتو في أواخر أبريل/نيسان عام 2009 . وردا على طرد الدبلوماسيين الروس من بروكسل اتخذت موسكو قرارا بالغاء اعتماد ازابيل فرانسوا رئيسة المكتب الاعلامي للناتو في موسكو و دبلوماسي آخر عامل في هذا المكتب.

بحث  مجلس روسيا الناتو في اجتماعه  في جزيرة كورفو اليونانية في 27 يونيو/حزيران عام 2009 بمشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بين أمور اخرى الاحداث المأساوية في اغسطس/اب عام 2008 حين هاجم نظام سآكاشفيلي اوسيتيا الجنوبية واضطرت روسيا لاتخاذ تدابير جوابية لارغام جورجيا على الجنوح للسلام.  وبحث المجلس كذلك قضايا توسيع الحلف واعادة التعاون العسكري بين روسيا والناتو.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.