حرب في كوريا أم لعبة القط والفأر؟

اخبار العالم

حرب في كوريا أم لعبة القط والفأر؟
حرب في كوريا أم لعبة القط والفأر؟

هل هي حرب أعصاب كما أعلن الجنرال فيكتور يسين الرئيس السابق لأركان قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، واصفا تهديد كوريا الشمالية بالخداع الذي يهدف إلى الحصول على مساعدة اقتصادية؟ أم هو تهديد فعلي قد يوصل إلى الحرب؟ وما الذي يفصل شبه الجزيرة الكورية عن الحرب؟ أو ما هي الأعمال التي يمكن أن يقوم بها الزعيم الشاب كيم جونغ أون غير القتال؟ يبدو أنه أطلق كل التهديدات التي يستطيعها، من التجربة النووية إلى استنفار الجيش وتعليق العمل باتفاق وقف إطلاق النار مع الجارة الجنوبية، ومن قطع خط التواصل مع سيئول إلى التهديد باستهداف الولايات المتحدة. 

لماذا التصعيد؟

 ما الغاية من التصعيد إذا كانت المناورات الأمريكية الكورية الجنوبية سنوية معتادة، وإن كانت أوسع من سابقاتها بسبب تشديد العقوبات الدولية على كوريا الشمالية؟ يرى البعض في ذلك محاولة للضغط على الولايات المتحدة للدخول في محادثات سلام تنتهي بانسحاب أميركي من شبه الجزيرة الكورية، مع محافظة بيونغ يانغ على قنابلها النووية. وقد حصلت تجربة مشابهه في السابق، ففي شباط/فبراير عام 2003، أعلنت بيونغ يانغ عدم التزامها بوقف إطلاق النار، تبعت ذلك المفاوضات السداسية حول البرنامج النووي الكوري الشمالي. وهذه ليست المرة الأولى التي تعلق فيها كوريا الشمالية العمل باتفاقية وقف إطلاق النار، بل السادسة بين عامي 1994و2013، وبيونغ يانغ أعلنت مراراً رغبتها في توقيع معاهدة سلام دائمة بدلاً من البقاء في حالة حرب معلقة. 

الجنرال فيكتور يسين أعاد إلى الأذهان أنه سبق لجد ووالد كيم جونغ أون أن استعانا بهذه الطريقة. واليوم توجد لدى كوريا الشمالية إمكانات عسكرية معينة، وقد أجرت 3 تجارب نووية، ويمكن توقع امتلاكها بعض الذخائر النووية بشكل قنابل جوية على الأرجح، لأن تصنيعها أبسط مقارنة مع تصنيع حشوة نووية يزود بها صاروخ باليستي أو عابر للقارات. وأشار يسين إلى أن لدى كوريا الشمالية صواريخ باليستية يبلغ مداها 1000 – 1300 كيلومتر من طراز "نادون – 1" و"سكاد – بي" و"سكاد – إس". لكن لايوجد ما يدل على تصنيع حشوات نووية لتلك الصواريخ.

بيونغ يانغ تقاوم عدوانا غربيا

الرأي الآخر يحمّل المسؤولية لواشنطن وسيئول، فالتوتر ازدادت حدته بعد فرض المزيد من العقوبات على بيونغ يانغ، ردا على التجربة النووية الأخيرة والمشروع النووي بشكل عام، وتزامنت العقوبات مع المناورات المشتركة بين واشنطن وسيئول. وفي شبه الجزيرة الكورية التي لم تعرف الهدوء منذ عام 1953، يلاحظ الآن تكثيف للسياسة العدوانية الغربية، كما يلاحظ في منطقة المحيط الهادئ عموما، التي ينتقل الصراع الدولي إليها تدريجيا، بعد اطمئنان غربي على مصير الشرق الاوسط، وتحديدا على أمن اسرائيل واستمرار ضخ النفط.

بيونغ يانغ أعلنت انتهاء زمن اللاحرب واللاسلم، ولاتريد تحمّل عقوبات وحصار خانق لاحقا، علاوة على التهديدات المستمرة والنفاق الذي يعتبر المناورات الأمريكية في جنوب كوريا ونشر القاذفات الاستراتيجية إجراء دفاعيا ضد الاستفزازات المحتملة من بيونغ يانغ.

مواقف الدول الكبرى

استثمارات بكين في كوريا الشمالية وصلت في عام 2011 إلى ستة مليارات دولار، حسب "نيويورك تايمز"، وتعتمد بيونغ يانغ اعتمادا تاما تقريبا على الصين لتأمين موارد الطاقة وغيرها من المواد المستوردة. لكن الصين تخشى أن تسعى اليابان وكوريا الجنوبية لامتلاك السلاح النووي ردا على المشروع النووي لبيونغ يانغ، فامتلاك كوريا الشمالية لهذا السلاح قد يؤدي إلى انتشاره في المنطقة. إلا أن تطويره في كوريا الجنوبية أمر صعب، يسيء للعلاقات بين سيئول وحليفتها واشنطن، ويلحق الضرر باقتصادها وهو الـثاني عشر في العالم. أما اليابان فكل توتر يضرّ تجارتها.

الرد الصيني جاء مهدئا، فحذرت بكين من أية تصريحات أو أفعال من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية. وحسب التصريحات الأمريكية الرسمية، تراقب واشنطن بجدية ما يحصل في شبه الجزيرة الكورية، وطوّرت وسائل التواصل والمراقبة مع سيئول في ظل تهديدات وجدها البعض أشد مما سبق، وبالتالي فإن الوضع معرض لحسابات خاطئة. أما موسكو فهي صديقة وجارة لكوريا الشمالية، إلا أنها تتفق مع موقف المجتمع الدولي من القضية النووية، ولذلك وافقت على المزيد من العقوبات، لكنها ترى ضرورة حصر العقوبات بالتسلح النووي، دون تهديد الاقتصاد والحياة الاجتماعية.

مواقف روسيا والصين تتصف بالحذر، فالقضية ربما لاتتعلق بملف بيونغ يانغ النووي بقدر ما تتعلق بمخطط أمريكي لتغيير موازين القوى في منطقة الشرق الأقصى والمحيط الهادي.

سباق القط والفأر

العقوبات الأمريكية والدولية لم تحقق أيا من أهدافها على الإطلاق، بل جاءت النتائج عكسية. وقد جمّدت واشنطن في عام 2005 حسابات بيونغ يانغ في بنك "دلتا آسيا"، فردّت كوريا الشمالية بسلسلة من التجارب الصاروخية في عام 2006. وردا على الضغوط الأمريكية لإصدار قرار يدين بيونغ يانغ في مجلس الأمن الدولي، صدر الأمر بإجراء الاختبار النووي الأول. وبعد شهر من معاقبة بيونغ يانغ على إطلاقها صاروخا في عام 2009 ردّت بإجراء تجربتها النووية الثانية.

سباق القط والفأر مستمر، واختبار كوريا الشمالية لصاروخ جديد في ديسمبر/ كانون الأول أدى إلى إدانة من مجلس الأمن، أدّت بدورها إلى التجربة النووية الثالثة لبيونغ يانغ في فبراير/ شباط، وهذه تبعتها عقوبات دولية إضافية.

وصل التوتر إلى أعلى مستوياته في شبه الجزيرة الكورية، لكن العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية لاتعود بنتيجة، كما لايبدو أن الولايات المتحدة وحلفاءها يعدّون لشنّ الحرب، أما بيونغ يانغ ورغم التهديدات، فمن غير الوارد أن تضرب واشنطن بقنبلة نووية أو تحاول احتلال سيئول. لكن القيام بعملية عسكرية محدودة، أو قصف موقع ما أمر ممكن، كما حصل حين قصفت المدفعية الشمالية جزيرة جنوبية في عام 2010. وسيبقى التوتر قائما والسلام معلقا حتى تستبدل الولايات المتحدة العقوبات بالمفاوضات، لتبتعد اللعبة عن حافة الهاوية.

رائد كشكية

(المقالة تعبر عن رأي الكاتب، وهيئة التحرير غير مسؤولة عن فحواها)

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.