إيران : العقوبات ومشكلات البلاد الاقتصادية

اخبار العالم

بعد فورة الارتياح التي أثارتها الانطلاقة الناجحة للمرحلة الجديدة من المفاوضات بين إيران و"السداسية" الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني، اندلع في طهران مرة أخرى نقاش حام حول الوضع الاقتصادي في البلاد. وزير الصناعة والمناجم والتجارة مهدي غضنفري يعزو جميع المصاعب الاقتصادية إلى العقوبات التي فرضتها الأسرة الدولية على إيران. وعلى خلفية ذلك يلاحظ في البلاد تأزم الوضع الاجتماعي الاقتصادي. ومن مؤشرات هذا التأزم التدابير التي اتخذتها الحكومة لتقنين استهلاك المحروقات.  وعلى ما يبدو ، فإن الحكومة الحالية التي فرضت توزيع المحروقات بالبطاقات، تختبر تكتيكاً معيناً للانتقال نحو نظام صارم في الاقتصاد إذا ما وجدت البلاد نفسها فجأة في وضع حصار اقتصادي استثنائي يحول دون استيرادها البنزين بالكميات اللازمة. وفي وضع كهذا فإن توزيع البنزين بالبطاقات، والانتقال التدريجي إلى نظام الحصص قد يتيحان حصر احتجاجات السكان في الحدود الدنيا.

وفي الوقت نفسه، فإن العديد من المحللين يربطون مشكلات البلاد الاقتصادية بالسياسة التي ينتهجها الرئيس الحالي، فقبل وصول الحكومة الحالية إلى السلطة كانت إيران تتمتع بقدرات أتاحت لها تحسين الوضع الاجتماعي الاقتصادي الداخلي على حد سواء مع توطيد مواقعها على الصعيدين الإقليمي والعالمي. ومما سهل ذلك العلاقات الحسنة مع البلدان المحيطة بإيران، وبالدول الجديدة في جنوب القوقاز وآسيا الوسطى، والعراق وأفغانستان وباكستان، التي وفرت للجمهورية الاسلامية سوقاً خارجياً واسعاً وواعداً. وكانت ثمة فرصة لتحويل إيران إلى حلقة وصل إقليمية لترانزيت البضائع الدولي، وإلى مُصدر للغاز والطاقة الكهربائية. وكانت عائدات النفط المتزايدة توفر لإيران الأساس لذلك، غير أن قيادة البلاد لم تفلح في الاستفادة من الإمكانات المتاحة. إن التضخم الذي يسم الاقتصاد الإيراني على مدى الثلاثين عاما الأخيرة، أخذ يشتد ويتفاقم في عهد الرئيس أحمدي نجاد خاصة. ومن الظواهر الاقتصادية السلبية، والتي تجلت بشكل خاص بعد تسلم أحمدي نجاد مهام منصبه كرئيس للبلاد، نجد النزوح الملحوظ للرساميل الإيرانية إلى الخارج، والتقلص الحاد للاستثمارت الأجنبية.

ويتواصل في البلاد ارتفاع معدلات البطالة، فضلا عن اختصار يوم العمل عند العديد من العاملين. وهؤلاء مستعدون للعمل بأجر أقل من الحد الأدنى لكي لا يفقدوا عملهم أو مهاراتهم المهنية، وبغية تأمين القوت لأسرهم. وتجدر الإشارة إلى أن القضاء على البطالة في أقصر الآجال كان أحد وعود أحمدي نجاد التي روج لها كثيرا أثناء حملته الانتخابية. وفي واقع الأمر، فإن سياسته الاقتصادية تولد يوميا المزيد من العاطلين عن العمل. وفي الوقت نفسه شهدت الأسعار ارتفاعاً حاداً، ومنها أسعار الخبز واللحم وغيرهما من المواد الغذائية، وكذلك مواد البناء، فحتى وسائل الإعلام الموالية للحكومة اضطرت للبحث عن أسباب قفزة الأسعار هذه في السياسة الاقتصادية الفاشلة للحكومة الحالية.

والأكثر من ذلك، أن ارتفاع الأسعار بات ظاهرة مزمنة  إلى درجة أنها لفتت انتباه حتى المراجع الدينية العليا، ففي أواخر نيسان / ابريل الماضي عبر عن وجهة نظره حول هذه المسألة أحمد خاتمي عضو مجلس الخبراء. يقول خاتمي إن الاضطرابات الاقتصادية لا بد أن تجر وراءها اشد القلاقل في المجتمع الإيراني. وطالب خاتمي السلطات التنفيذية باتخاذ تدابير عاجلة لكبح جماح التضخم والغلاء. وقبل أيام حذر رئيس اللجنة الاجتماعية البرلمانية جواد زماني من أن وتائر التضخم ستبلغ حداً خطيراً ما لم تنفذ المرحلة الثانية من تصفية الإعانات لذوي الدخل المحدود. وأضاف زماني أن منظومة  البلاد الاقتصادية ستتوقف عن العمل، وسيغدو احتمال احتجاج الفئات الدنيا واقعيا تماما، ما سيخلق خطرا على النظام القائم. أما نائب رئيس البرلمان محمد رضا بهونار فيشير في هذا الصدد إلى تزايد الشكاوى يوماً بعد آخر من الغلاء والمصاعب الاقتصادية الأخرى.

ومن المؤشرات الهامة على تنامي الاستياء الشعبي، هتاف "الموت لأحمدي نجاد " الذي لا يزال يتردد أثناء  المظاهرات وأعمال الشغب في طهران وغيرها من مدن البلاد . إن تضافر التهديدات والمشكلات الاجتماعية الاقتصادية الداخلية ينتج قلاقل حادة تضع البلاد على حافة هزات جدية.

المصدر : معهد الشرق الأوسط. المؤلف : ف. إ. ميسامد

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)

comments powered by HyperComments

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح اوبيرا (Opera) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح كروم (Chrome) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.

لتثبيت التطبيق اضغط هنا

قم بإضافة تطبيق "RT Arabic" على متصفح موزيلا (Firefox) لتسهيل متابعة وقراءة اخر الاخبار من موقع قناة "RT Arabic". مع هذا التطبيق ستكون على علم بأخر الاخبار العربية والعالمية.